الجمعة 24 - فبراير - 2017
 المتواجدون الآن : 125
 زوار الموقع : 8300910
رئيس مجلس الإدارة

شيماء عوض

نائب رئيس مجلس الإدارة

د/ محمود عثمان

المشرف العام ورئيس التحرير

سحر رياض

آخر الأخبار طرق التعامل مع الزوج الذى لا يخفي أسرار بيته اضرار المياه الساخنة على البشرة والشعر ما زلت أشعر كل نبض كان يومابيننا/فاروق جويدة زخات العناق ..شعر/أحمد محمد الأنصاري مصباح بحجم العتمة بقلم الكاتب/عبد الرازق أحمد الشاعر ‏ كيف ينمو الشعر المزروع بعد العملية وماذا يحدث؟ اصلاح خط الشعر الأمامي أثناء عملية زراعة الشعر نصائح للاباء للتعامل مع متاعب سن البلوغ للابناء طرق عديدة ومتنوعة للتنعيم واطالة الشعر فوائد زيت الجوجوبا واللافندر لجمالك استعدى احدث الوان وتسريحات شعر ربيع 2017 طرق التحرر من الطاقة السلبEmotional Freedom الشاكرات وتاثيرها فى جسم الانسان Chakras طرق العلاج بالطاقة الحيوية تعرفى على أضرار “الكورن فليكس" على طفلك انتبه..هؤلاء يعرضون حياتك للخطر! طرق حماية وعلاج الاطفال من الكسل البصرى أسلوبا جديدا لمرضى ضمور العضلات لاستخدام الانترنت حاسب..ولا تقترب من مفتاحي!/ايمان دويدار شاهد .... برنامج صوت الحياة وحلقة عن فن ادارة الوقت طرق الاستعداد لملابس فصل الربيع المأكولات البحرية فوائدها واضرارها لبعض المرضى طريقة عمل شوربة البورش الأوكرانية الفقر ليس عيبا مقال بقلم : ياسر عامر كثرة تناول الاعشاب واعراضها الجانبية بيكربونات الصودا تعالج الحموضة الطارئة كيف يمارس اطفال السكر الرياضة بامان قائمة بافضل فاكهة تناسب مرضى السكر الوفاء على أيّامنا " شطارة "..احلام مستغانمى أحاسيس لا تكذب..فهد الحارثى

الضفة الأخرى للحياة..مبارك الشعلان

الضفة الأخرى للحياة..مبارك الشعلان

الضفة الأخرى للحياة..مبارك الشعلان

كتب : || 2016-12-30 مشاهدة : 1596

كنت دائمًا أجد سببًا لأن أرى النور من خلال العتمة

بدلاً من أن أرى العتمة في عز النور، فمهما كان النقص طويلاً كنت أرى دائمًا بصيصًا من نور، هذا البصيص الذي يأتي في نهاية كل عتمة لكي نرى بعدها إلى أي حد هذا العالم أكثر نورًا مما كنا نتصور، وأكبر أملاً مما كنا نعتقد.. الوضع ليس سيئًا إلى هذا الحد، ففي الصباح سيكون الوضع أفضل، ففي مقابل زعيق الغربان، هناك ملايين العصافير التي تقول لنا كل صباح إن الدنيا لا تزال بخير وإنه في مقابل سبب يجعلنا نتشاءم هناك عشرات الأسباب التي تجعلنا نتفاءل، نقرأ ونسمع كل يوم عن تشويه السلام والإسلام،

فأصبح مشوهًا بفعل أولئك المشوهين وبفضل «الأخسرين أعمالاً، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا» فعملياتهم، أو التي يتوهمونها كذلك، هي أكبر عملية «تشويه» فالإسلام، والله، دين جميل لا يؤمن بكل هذا القبح باسمه

وهذا الأمر لا يحتاج إلى فتوى، وفي مقابل الذين يحرصون على الكراهية هناك أضعاف مضاعفة ممن يحرصون على المحبة،

وفي مقابل الذين يعيشون حروبًا طاحنة مع أنفسهم هناك الذين يعيشون في مراحل سلام مع أنفسهم ومع العالم.

فدائمًا هناك سبب لكي ترى الأمور من الضفة الأخرى للحياة

فالحياة ليست هي الأخبار السيئة فقط.

وليست هي النشرات التي توزع التشاؤم كل صباح ومساء حسب البطاقة التموينية أو حسب ما يطلبه المتشائمون، فهناك دائمًا متسع من الحياة، وهناك فسحة كبيرة من الأمل قد تكون صغيرة في العيون التي لا تراها إلا الصغائر، وقد تكون كبيرة في النفوس الرحبة التي ترى جمال العالم حتى لو كان من خلال ثقب صغير، فالضفة الأخرى من النهر غالبًا ما تحمل حلمًا ما والضفة الأخرى من الحياة غالبًا ما تمنح حلمًا من نوع ما المهم ألا نستسلم وتتكسر مجاديفنا قبل العبور للضفة الأخرى لأننا لا نملك بعد ذلك سوى خيار الغرق..!!

شعلانيات

. كثيرة هي النعم التي نغفل عن شكرها؛ لكوننا اعتدنا عليها ولم نجرب الحياة من دونها، الحمد لله دائمًا وأبدًا.

. السعادة هي أن يكون لدى الإنسان الحد الأدنى من أي شيء، وهذا هو الحد الأقصى من القناعة.

. ما أجمل أولئك الأشخاص الذين يسألونك ماذا بك، عندما تصمت طويلاً. .


التعليقات على موضوع : الضفة الأخرى للحياة..مبارك الشعلان

لا توجد تعليقات على هذا الموضوع حالياً

أضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق



تعليقات الفيس بوك

مواضيع ذات صلة

إعلانات

استطلاع رأى

ما رأيك في التطويرات الاخيرة لموقع الجريدة؟

ممتاز
جيد جدا
جيد
سئ
سئ جدا

إعلانات

00

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة البداية الجديدة 2011


تصميم وبرمجة :