الإثنين 16 - يناير - 2017
 المتواجدون الآن : 107
 زوار الموقع : 8197595
رئيس مجلس الإدارة

شيماء عوض

نائب رئيس مجلس الإدارة

د/ محمود عثمان

المشرف العام ورئيس التحرير

سحر رياض

آخر الأخبار محاولة الحمل - Trying to get pregnant المرأة وتساقط الشعر: نصائح التعامل - Women and hair loss: coping tips احدث طرق العلاج بالطب النووي Nuclear Medicine اضرار تعاطى ادوية الحرقة وارتجاع المرىء بكثرة إن في التاريخ لعبرة/عبد الرازق أحمد الشاعر إسلامية بالشطة، أو علمانية بالسم الهاري!! لولا دي سيلفا.. ماسح الأحذية صانع نهضة البرازيل العقلية الأمنية والعقلية السياسية شخصية رجب طيب أردوغان بدلا من الغضب....ردٌّ بالعقول متى تهرب الشعوب ؟ وإلى أين ؟! نظريات الثورات العربية ومقولة ابن خلدون شخصية دونالد ترامب قراءة سلوكية لعام جديد رنده أحمد فؤاد تكتب جائنى متسللا الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء فترة الحمل - اتبعي نظاما غذائيا صحيا أثناء الحمل الام الحوض اثناء الحمل حرقة المعدة اثناء الحمل لمعرفة نوع الجنين فى الشهر الاول من الحمل اصطباحه توتريه الدكتور محمود عثمان وخربشات تويتريه تعلمك الصدمات أن الوحدة أفضل من أي شيء الضفة الأخرى للحياة..مبارك الشعلان في أحيان عديدة قد يكون معنى كلمة دكتور: ذاك الجاهل الذي يحسب جهله علمًا. الطلق الصناعي وأنواعه وموانع استخدامه تمزق المهبل اثناء الولادة وعلاجه وطرق الوقاية منه س وج .. التغذية الصحيحة لمن يعانى النحافه وقلة التركيز اكسسوارات المناسبات بلمسه هندية صينية انتبهى ... علامات تدل على مرض طفلك

ملف كامل عن الحنجره ومشاكل الاحبال الصوتيه وعلاجها

ملف كامل عن الحنجره ومشاكل الاحبال الصوتيه وعلاجها

ملف كامل عن الحنجره ومشاكل الاحبال الصوتيه وعلاجها

كتب : || 2013-03-01 مشاهدة : 68618

    نصائح عامة لوقاية الحنجرة :

    يمكن ايجاز النصائح العامة لـ المحافظة على الحنجرة بالاتي
    - تحنب التنفس من الفم ، لأن له تاثير مباشر وضار على الحنجرة ، إذ يمر تيار الهواء البارد أو الساخن الجاف أو الرطب و المحمل بكل ملوثات البيئة على الحلق و الحنجرة مباشرة ، فيؤدي ذلك إلى التهاب وماينتج عن هذا من اعراض مثل بحة الصوت والاحساس بالجفاف و الكحة وما شابه .
    - الابتعاد عن التدخين و الملوثات البيئية من ادخنة وكيماويات وعادم سيارات واتربة وما شابه .
    - استعمال الصوت بطريقة سليمة وغير مجهدة للأحبال الصوتية ، ومراعاة ذلك خصوصآ في المهن التي يعتمد أفرادها على استعمال الصوت لفترات طويلة مثل المحامي والواعظ وسيدة البيت عند تعاملها مع اولادها .
    - العلاج السريع والمناسب لأي التهابات تحدث في الحنجرة مثل نزلات البرد .
    - العناية بالصحة العامة للجسم بشكل عام ، والاهتمام بسلامة الانف والحلق والتأكد من الاداء الوظيفي السليم لهما بشكل خاص
    حيث أن هذا يضمن استمرار تكييف الهواء وليصل إلى الحبال الصوتية بصورة طبيعية ونقية ، وكذلك يمنع استنشاق ميكروبات أو افرازات صديدية متساقطة من الانف أو البلعوم .
    - الابتعاد عن العلاج الهوموني خصوصآ في السديات ، ويجب ألا يتم هذا إلا تحت اشراف طبي متخصص في هذا الشأن ، حتى لا تفقد الحنجرة طبيعتها الانثوية عند المرأة .
    هل اصبح يمكن أن نجري عملية تجميل للصوت كما الوجه والجسد؟
    بالنسبة إلى الصوت لا يمكننا استعمال كلمة تجميل لان جمال الصوت مسألة نسبية وتختلف من شخص لأخر وبحسب اذواق الناس.
    ما هي مقومات الصوت الجميل عموما؟
    الصوت الجميل هو كل صوت يتمتع بتناغم هرموني بمستوى متوازن أي غير مرتفع أو منخفض كثيرا ويتمتع برنين. كما يكون لديه مدى ونوتة وهو خالي من تقلصات واضطرابات وموقعه في الحلق متوازن.
    ما هي الطريقة الامثل للوصول إلى مزايا الصوت الجميل؟
    قبل التحدث عن الوصول إلى مزايا الصوت الجميل لا بد من التحدث عن أهمية الصوت بالنسبة للإنسان لأنه أولا أداة تواصل وتعبير ولا يمكن معرفة قيمة الصوت إلا عندما نفقده. ويوجد انواع من الأصوات فهناك الأصوات البدائية مثل البكاء والسعال والضحك وغيرها… كما يوجد الصوت الذي يعبر عن الكلام للتواصل والتحدث واخيرا الصوت الغنائي وهنا يمكننا القول أن قدرة الصوت هي التي تميز شخص عن آخر ولا بد من الإشارة هنا أن الصوت أو الحنجرة هي بمثابة الالة الموسيقية للفنان. إضافة إلى أن الصوت يعتبر مقياس لصحة الإنسان ووضعه النفسي لأنه يتأثر بشكل مباشر بتغيرات الجسد الصحية والنفسية، فنحن مثلا يمكننا معرفة الشخص المريض او المضطرب من خلال نبرة صوت.
    من هم الأشخاص الذين يقصدون الطبيب بهدف تغيير صوتهم؟
    كل شخص يعاني من اضطرابات بالصوت مثل بحة أو تسرب هوائي أو تشنج أو ضعف أو تعب بالصوت، كما أن الأشخاص الذين لديهم صوت غير اعتيادي كأن يكون صوته لا يتماشى مع عمره أو مع جنسه، إضافة إلى الأشخاص الذين لديهم صوت عادي وغير راضين عنه يجب تعدليه. واخيرا أصحاب الأصوات الغنائية أو الأصوات الجميلة من اجل المحافظة عليها وتطويرها بشكل صحي وسليم.
    ما هي مشاكل الصوت وما هي سبل معالجتها؟
    هناك ثلاثة انواع من المشاكل التي تعترض صوت الإنسان، عضوية وظيفية ونفسية، فالمشاكل العضوية تكون من خلال الشلل الذي يؤدي فقدان الصوت أو عدم قدرة الإنسان على النطق. وأيضا ما يسمى بالاكياس التي تصيب الاوتار أو الحنجرة وعادة هذه المشاكل يمكن معالجتها من خلال العمليات الجراحية أو الليزر. المشاكل الوظيفية وهي تلك التي تكون ناتجة عن تقلصات وتشنجات في الحنجرة أو الاوتار وتؤثر على الصوت وهذه المشاكل يمكن معالجتها عبر التدريب الصوتي وجلسات خاصة أما المشاكل الناتجة عن الحالة النفسية فهي عادة تؤدي إلى اختفاء في الصوت أو توتره ويمكننا القول أن اغلب الأمراض النفسية تؤثر على صوت الإنسان.
    ما مدى اقبال الفنانين على زيارة طبيب الحنجرة وهل تكون زيارتهم بهدف تقويم صوتهم أو تجميله والمحافظة عليه؟
    بصراحة اغلب الفنانين المشهورين يزورون اطباء التجميل  بهدف تقويم اصواتهم ومعالجتها من التقلصات والتعب… أتمنى أن يحدث هذا  بشكل دوري للمحافظة عليه، ولكن مع الأسف الفنان أو الإنسان بشكل عام لا يقصد الطبيب إلا بهدف المعالجة وليس بهدف الوقاية.
    هل يمكن أن يتم تغيير الصوت بالكامل وما مدى نجاح هذه العملية؟
    طبعا، نسبة النجاح عالية ولكن نسبة الأشخاص الذين يقبلون على هذا النوع من العمليات قليلة كما أننا يمكننا تغيير صوت الانسان عبر التمارين وقد يختلف صوته بنسبة عشرين بالمئة.
    إلى أي مدى مسموح بهذا النوع من عمليات تغيير الصوت طبيا؟
   لا شك أن كل تغيير يمكن اجراءه طبيا يخضع لضوابط وقوانين لذلك هذا النوع من العمليات مسموح بها بحالات معينة مثل رجل لديه صوت امرأة ويؤثر على حياته اليومية أو امرأة تعاني من خشونة بصوتها أو انخفاض نتيجة علاج هرموني أو عادات صوتية سيئة جدا.
    ما الذي يؤدي إلى تغيير الصوت وما مدى أهمية الأسلوب على الصوت؟
    لا شك أن الجو العام والبيئة تؤثر على أداء الإنسان وصوته وكل أداء سليم خالي من أي تشنجات يؤدي إلى صوت سليم كما أن التشنجات والمشاكل وظروف الحياة تخرج الصوت عن اطاره وعاداته.
   ما مدى تأثير المأكولات على صوت الإنسان ؟
    في الطعام ما هو مفيد للصوت وما هو مضر ويجب أن نعرف كيف ناكل وما هو المناسب لحماية صوتنا مثل الشاي الاخضر المآكل الرطبة والعسل المذاب.
    ما هي طبيعة المشاكل التي تعالجها؟
    شلل الاوتار الصوتية ، صعوبة النطق ، البحة ، التآليل على الاوتار، الفالج وخلل في شكل الاوتار الصوتية بعد إجراء عملية جراحية في أماكن قريبة من الحنجرة إضافة إلى تصحيح نطق أو كلام من يتكلم من انفه أو من يعاني من شلل خلقي بالمخ ويؤثر على نطقه …
    كيف يعرف الإنسان أن نطقه غير سليم ويحتاج لطبيب؟
    عندما يوجد بحة دائمة في صوته أو يكون صوته غير عادي أو يتكلم بطريقة غير مريحة للاخرين ولا بد أن يعرف ذلك من خلال مقارنة صوته مع غيره أو من خلال لفت نظره من قبل من حوله.
    لكن البعض يظن أن هذه طبيعة في الصوت وليست مشكلة؟
 لا شك في ذلك ولهذا يمكنني القول أن كل صوت غير اعتيادي يدل على وجود مشكلة أما عضوية أو في أسلوب التنفس والنطق، فمثلا هناك عدة اعلاميين يتكلمون من مناخيرهم ويحتاجون لمعالجة وتقويم لطريقة نطقهم ولا يلاحظون ذلك.
    ما السبب الذي يدفع الإنسان الكلام من مناخيره ؟
    الشد على خلال الكلام مما يؤدي إلى تسكير الاوتار فيطلع الكلام من المناخير وهناك أيضا من لديهم (شفة الجمل) أي الشفة المشقوقة يتكلمون أيضا بطريقة خطأ بسبب الثقب الذي في الشفة فيتكلمون من منخارهم وتكون الحنجرة لديهم مفتوحة ويمكن اصلاح حالة هؤلاء عبر تعليمهم طريقة صحيحة للتنفس أثناء الكلام.
    ماذا عن التأتأه و اللدغة في الكلام؟
    أن التأتأة في الكلام ناتجة عن الخطأ في طريقة التنفس والفوضى فيها وهي قابلة للتصحيح مئة بالمئة. كما أن مشكلة اللدغة هي مشكلة غير عضوية ويجب أن يتم العمل عليها من الصغر وتعليم الولد مخارج الحروف بشكل صحيح حتى يعرف كيف يلفظ ويمكن تصحيحها ولا تحتاج اكثر من عشر جلسات لدى الطبيب. في هذه الحالات يجب عدم ارباك الطفل او الضغط عليه. هذا التصرف سيزيد من المشكلة.
    الحنجرة عبارة عن صندوق لإصدار الأصوات باهتزازات أجزاء به تسمى بالحبال الصوتية . والتي تتعرض أحياناً للاحتقان والتورم والالتهاب .
    فإذا كنت تعاني من بحّة أو حشرجة بالصوت فهذا يعني وجود التهاب بالحنجرة .. وهو ما يصاحب أحياناً نزلات البرد .
    قد تحتاج هذه الحالة لتقديم مضادات حيوية للقضاء على العدوى والالتهاب .. وهناك أيضاً بعض الوصفات المفيدة في تعجيل الشفاء بإذن الله تعالى .
    ( 1 ) كف عن كثرة الكلام :
    بما أن الحبال الصوتية مُتعبة فمن المنطقي أن نعها ترتاح بعض الوقت من عملها في إصدار الكلام .
    فلا تتكلم إلا لضرورة شديدة .. وحاول أن تكتب بدلاً من أن تتكلم .. ولا تعمل غرغرة لأنها لن تفيد
    في هذه الحالة بل إنها تضيف عبئاً على الحبال الصوتية بإصدار أصوات " التغرغر " ولا تقم كذلك بالصفير .
   ( 2 ) اشرب شاي المرامية ( المريمية ) المركز :
    ضع ملعقة كبيرة من عُشب المريمية في كوب ماء مغلي .. وقم بتغطية الكوب لمدة عشر دقائق .. ثم  قم بتصفية هذا المنقوع وتناوله .
    أشرب يومياً ثلاث أكواب شاي المرامية ( المريمية ) فإن المرامية تفيد في تخفيف احتقان الحنجرة وتقوية الصوت .
    ( 3 ) عالج حبالك الصوتية " بأبو فروة " :
    أزل القشرة الخارجية لبعض ثمار ( أبو فروة ) ( القسطل ) النيئة وأمضغها كاللبان .. تساعد هذه الوصفة في تخفيف التهاب الحنجرة . بإذن الله .
    ( 4 ) توقّف عن البارد والجأ للدافئ :
    المشروبات الباردة ، أو المثلجة غير مرغوب فيها في حالات التهاب الحنجرة ، إذ يمكن أن تزيد من المتاعب
    ويجب التحول إلى تناول المشروبات الدافئة بكثرة على مدار اليوم كمشروب الأعشاب وخاصة الينسون ، والحلبة .
    ( 5 ) اعمل حمام بخار عشبي للوجه :
    اِغْلِ مقدار ثلاثة أكواب من الماء .. ثم ضع ربع ملعقة صغيرة من زيت الكافور العطري أو زيت النعناع العطري
    لف فوطة حول رأسك وقرّب وجهك من بخار الماء المتصاعد والمحمل برائحة الزيت .. واستنشق البخار بعم
    استمر في عمل هذا الحمام البخاري لمدة 15 دقيقة وكرر ثلاث مرات يومياً .
    يحتوي زيت الكافور على مادة كيماوية تسمى سينيول ( Cineole ) تتميز بتأثير مقاوم للعدوى ومخفف للالتهاب .
    كما يحتوي زيت النعناع على مواد قاتلة للجراثيم ومزيلة للاحتقانات والانسدادات .
    ( 6 ) خفف التهاب الحنجرة بهذا الخليط :
    جهز خليطاً من عصير الليمون ، وملعقتين كبيرتين من العسل ، وكمية صغيرة أو نصف ملعقة صغيرة من الشطة الحمراء
    تناول هذا الخليط على عدة أجزاء صغيرة على مدار اليوم .
    يفي هذا الخليط اللاذع في تخفيف التهاب الحنجرة الناتج عن الإصابة بنزلات البرد حيث تعمل الشطة الحمراء على تليين
    المخاط الزائد ، مما يسهل طرده ويفتح ممرات الهواء .
هل ستخدام سموم الجراثيم لإعادة الصوت إلى حيويته وشبابه؟
    بإمكانك أن تجري عملية شد للوجه من أجل التخلص من الطيات والتجاعيد الشديدة وبإمكانك ان تجري عملية نحت إن صح التعبير لقوام الجسم او شفط الشحوم، لكن لم نسمع بعد باستخدام سموم الجراثيم لإعادة الصوت الى حيويته وشبابه، هذا ما يجربه العلماء حاليا.
    اعادة حيوية الصوت من شأنها ان تبدل الكثير من شخصية الانسان، يقول الدكتور روبرت ستالوف من مستشفى فيلاديلفيا الاميركي: ان الانسان يمكنه دفع 15 ألف دولار اميركي من اجل عملية شد الوجه، لكن يبقى صوت الانسان جشا، ويشير الى عمره عندما يتكلم، ومع استخدام «البوتكس»، وهو الاسم التجاري لسموم البوتيلزوم، يمكن اعادة برمجة الصوت وجعله نقيا وحيويا وليس جشا.
    وهذه الطريقة سوف تضاف الى جهود جراحي التجميل والوصول الى الهدف المنشود من عمليات تجميل الوجه وهو تصغير عمر الانسان وجعله يبدو حيويا اكثر، وذلك محاولة للتغلب على أعراض الشيخوخة.
    كلما تقدم الانسان في العمر، ازداد ارتخاء الحبال الصوتية في الحنجرة، وبالتالي يصبح الصوت جشا وفيه نبرات مرتعشة، وهذا ينطبق على معظم اعضاء الجسم لدى الانسان، فتصاب الرقبة والعضلات الجسدية بالارتخاء ويحدث تهدل في البطن وترهل في الاطراف والثديين.
    وارتخاء عضلات الحنجرة بدوره يؤدي الى ارتخاء الحبال الصوتية، خاصة لدى الرجال وتزداد شدة الارتخاء وقوة الصوت لدى الذين يدخنون والذين لديهم بدانة او امراض في العنق والحنجرة.
    والطرق الحالية المتبعة من اجل تبديل وتيرة الصوت لدى الناس الذين يعانون من خشونة الصوت تكلف 17 ألف دولار على الاقل، وهي تعتمد على زراعة اجزاء صناعية وبعض النسج الشحمية داخل العنق ويجب ان يرتاح المريض لعدة اسابيع حتى يتعدل الصوت ويعود الى وتيرته الطبيعية.
    وقال الدكتور ستالوف ان استخدام مادة البوتكس قد يفيد بشكل كبير لدى الناس الذين يعتمدون على صوتهم لكسب لقمة عيشهم مثل الفنانين الكبار ، ومذيعي التلفزيون والراديو.. الخ.
    وقدرت الدراسات الاميركية ان هناك ما لا يقل عن 15500 شخص في الولايات المتحدة يحتاجون الى حقن البوتكس في الحبال الصوتية بهدف معالجة اضطرابات الصوت، لكن حاليا يمكن ان تستخدم على شكل واسع من اجل معالجة شيخوخة الصوت.
    ومن اجل التأكد من فائدة هذه المادة السامة في معالجة وتبديل وتيرة الصوت، قام الاطباء بمتابعة 42 مريضا لمدة ثلاث سنوات، ووجد في الدراسة ان المرضى يحتاجون الى ثلاث حقن سنويا من اجل المحافظة على صحة الصوت وسلامته، وهذا يؤدي الى تبديل حياة المرضى من الناحية النفسية والعاطفية، خاصة لدى المرضى الذين لديهم صعوبة في التكلم بشكل طبيعي، وقد نشرت نتائج الدراسة في إحدى اهم المجلات العلمية المتخصصة بأمراض الانف والاذن والحنجرة.
    وتعتبر حالات تشنجات الحبال الصوتية لاسباب عصبية من اكثر الحالات استفادة من المعالجة الحديثة، خاصة الذين لديهم صعوبة في اصدار الصوت او تشنج صوتي في الحنجرة لاسباب شبيهة بالاسباب النفسية.
    وقد ازداد استخدام سموم البوتيلزوم «البوتكس» في الفترة الاخيرة، خاصة من نوع A او ما يدعى تجاريا بـ«اكا بوتكسAka Botox «، لمعالجة امراض عضلات الحنجرة والتصلب او الشكل العصبي الدماغي.
    يؤدي البوتكس الى شّل بعض اجزاء عضلات الحنجرة وشد البعض الآخر، وذلك تبعا للاعصاب التي يمكن ان يؤثر فيها، حيث يمكن ان يزيل التجاعيد الموجودة في الطيات الحنجرية العميقة، وبالتالي تصبح هناك حرية اكبر لتحرك الحبال الصوتية وتعديل الصوت.
    تعتمد المعالجة على تخدير جلد العنق، كما هو الحال في حقن السموم في عضلات الوجه، بعد ذلك يتم حقن البوتكس مباشرة في الحبال الصوتية او على الاصح في الطيات الصوتية، وهذا يؤدي الى شلل النقل العصبي بشكل مؤقت في بعض العضلات ويبقى الانسان قادرا على التحدث بشكل طبيعي، لكن بسلاسة اكبر. ومن المعروف ان هناك استخدامات متعددة للبوتكس منها معالجة الامراض العضلية العامة ومعالجة تجاعيد الوجه ومعالجة بعض الامراض الولادية. لكن المعالجة لا تدوم لفترة طويلة والانسان بحاجة الى اعادة الحقن كل 6 اشهر على الاقل، بالاضافة الى امكانية التحسس من البوتكس والتأثير الدائم على الاعصاب المحيطة، لذلك يجب عدم الخضوع لهذا النوع من الحقن إلا بعد استشارة الطبيب.
البحة أو تغير الصوت
البحة أو تغير الصوت، من الأعراض الطبية الشائعة التي يصاب بها الإنسان من وقت لآخر في حياته، وعادة ما تخف ويعود الصوت إلى عادته.. أما البحة التي تستمر مع الإنسان فيجب استشارة الطبيب المختص ومعرفة السبب وبالتالي علاجها.
    والبحة هي التغيير بالصوت، والصوت عند الإنسان ينتج باصدار الهواء من الرئة عبر الحبال الصوتية ماراً بالحلق فالفم واللسان فالشفاه. فأي خلل في هذا المجرى الهوائي ينتج عنه تغير بالصوت.
    فالالتهابات الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي الأعلى (الانفلونزة) هي أكثر المسببات التي تؤثر على الصوت فالمريض الذي يشكو من الانفلونزة، تكثر الافرازات عنده في الجهاز التنفسي وتنتفخ الأنسجة في الأنف والحلق بالإضافة الى الحبال الصوتية، وهذا ما يحدث تغيرا بالصوت، ومع العلاج والراحة تخف هذه التغيرات ويعود الصوت إلى ما كان عليه.
    كما أن سوء استعمال الصوت مثل الذين يستعملون الصوت في حال الغضب كالصراخ العالي أو في وقت المرح كالغناء بصوت مرتب، أو كثرة الحماس والتشجيع لفريق في مباريات رياضية، يتسبب بانتفاخ في الحبال الصوتية وذلك ما يؤثر على تغير في ذبذبات الصوت وبالتالي يصاب المرء بالبحة، ومع العلاج أو راحة الصوت، يخف الانتفاخ بالحبال الصوتية ويعود الصوت إلى طبيعته.
    أما الذين يستعملون الصوت مهنيا، مثل المغنين أو المعلمين أو الخطباء، فيصابون في بعض الحالات بتغير بالصوت، ويكون هذا التغيير ثابتا بحيث يبقى لفترة من الوقت، وقد يخف ويقوى ولكن يبقى موجوداً، وهؤلاء المهنيون يصابون بنمو عقد في الحبال الصوتية التي تعيق ذبذبة الحبال الصوتية مما يؤدي الى البحة.
    وعلاج هذه الحالات أطول ويلزمه مثابرة والتزام من المريض، حيث يجب استئصال هذه العقد، وثمة تمرين صوتي للمريض لعدة أسابيع كي لا تتكرر عودة هذه المشكلة.
    كذلك قد يتغير الصوت جراء نمو غير حميد على الحنجرة والحبال الصوتية وهذا ما يحدث عند الرجال في الغالبية وبخاصة المدخنون منهم، ويكون عادة مصاحباً بأوجاع بالحلق مع صعوبة بالبلع، وهذا ما يتطلب عناية متخصص.
    وقد يحدث في بعض الحالات فقدان للصوت، وهذا يختلف عن البحة بحيث لايمكن للمريض من إصدار أي صوت، ويكون سبب ذلك التهاب فيروسي بالعصب العاشر مما يؤدي إلى شلل في الحبل الصوتي، وعادة ما يكون أحد الحبال الصوتية، وقد يكون كلاهما، ويدوم الشلل عدة أشهر وإنما مع العلاج يتحسن الصوت ويعود إلى حالته الطبيعية إلا في قسم قليل من هذه الحالات فيبقى الحبل الصوتي مشلولا، وهنا يجب اجراء عملية جراحية، وتكون النتيجة جيدة ويتحسن الصوت.
    هناك أسباب أخرى نادرة تؤثر على الصوت لاداعي لذكرها بالتفصيل، وانما خلاصة الكلام، ان التغيير في الصوت، سواء كان بحة أو فقدان للصوت، هو من الأعراض الشائعة التي تصيب الإنسان، وفي الغالبية يتماثل المريض الى الشفاء بالعلاج أو بدونه، ولكن أي بحة أو تغير بالصوت لا يتحسن خلال أسبوع، يجب عندها استشارة طبيب متخصص.
( أضرار الخمر على الحنجرة )
    ولكن ما تأثير الكحول على الحنجرة؟
    من الملاحظ أنه عندما يصل شارب الخمر إلى مرحلة السكر فإنه يفقد السيطرة على سلوكه، وتتحرر بذلك القيود التي كانت تكبح جماحه، فيبدأ بالصراخ بصوت عال، ويكثر من الكلام وربما الغناء، وكل ذلك يؤدي إلى إصابة الحنجرة بالالتهاب الحاد إذا تكرر هذا الأمر، كما أن الحنجرة تلتهب من جراء طعم الكحول اللاذع والحاد، فلذا نلاحظ أن المدمن كثيراً ما يصاب بسعال دائم وبحة وخشونة في صوته، وذلك بسبب تورم الحبال الصوتية نتيجة للالتهاب؛ الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى ضعف مقاومتها تجاه الجراثيم، فتصبح فريسة سهلة لأنواع عديدة من هذه الجراثيم وخصوصاً بكتريا السل.  كما يؤثر الكحول في الإصابة بسرطان الحنجرة.
( غـــــــــذاء الحنجـــــــــــرة )
    -- أكثر من عشرين وصفة غذائية لتحسين الحبال الصوتية
وصفة رقم (1)
    يشرب في كل يوم وعلى الريق صباحا كأس من عصير الجزر الطازج المحلى بالعسل الأصلي مع إضافة قليل من عصير الليمون الطازج عليه فإن له مفعول مؤكد في علاج بحة الصوت وتحسينه
    وصفة رقم (2)
    الغرغرة بعصير الليمون الطازج مرتين يوميا يحسن الصوت
    وصفة رقم (3)
    يغلى مائة غرام من ورق الزيتون في مقدار لتر من الماء ثم يستخدم بعد تبريده كغرغرة مساء كل يوم قبل النوم
    وصفة رقم (4)
    يغلي لتر من الماء ويضاف له قبضة من ورق زهور الورد ويشرب منه كمقدار فنجان قهوة ثلاث مرات يوميا قبل وجبات الطعام الثلاث، وهذا المزيج محسن للصوت ومفيد للإسهال
    وصفة رقم (5)
    شرب كأس من ماء مغلي به نصف ملعقة صغيرة من الزعتر ونصف ملعقة من النعناع الطازج يحسن من أداء الحبال الصوتية
    وصفة رقم (6)
    الغرغرة بماء غلي فيه قبضة من ورق الملفوف مثلها من زهر الخزام وأيضا من ورق البنفسج يحسن الصوت ويزيد من قوة الحبال الصوتية
    وصفة رقم (7)
    يطبخ مقدرا كأس من عصير الملفوف المذاب به ملعقتين من عسل النحل الأصلي حتى الغليان ثم يترك ليبرد ويشرب منه سبع ملاعق كبيرة يوميا فإنه جيد لتحسين بحة الصوت وعلاج التنفس
    وصفة رقم (8)
    عصير التفاح الطازج والممزوج بسكر النبات مع قليل من الماء المذاب به نصف ملعقة صغيرة من الينسون إذا شرب منه مقدار فنجان قهوة يوميا فإنه مفيد في تقوية الحبال الصوتية وتحسين الصوت
    وصفة رقم (9)
    الاعتياد على شرب عصير الملفوف له اثر كبير في صفاء الصوت وإزالة البحة منه وتقوية الحنجرة
    وصفة رقم (10)
    تنقع عدد أربع حبات من التين المجفف في كأس من الماء وتترك ليله كاملة وفي الصباح يشرب الماء على الريق فإنه يجلو الصوت ويزيد من حلاوته على هذه الوصفة لعدة أيام
   وصفة رقم (11)
    يدهن لباب الخبز( العجين الأبيض الموجود بداخل الخبز) بمقدار من الزبدة ثم يبلع بدون مضغ فإنه يمسح البلعوم ويزيل البلغم ويحسن أداء الصوت
    وصفة رقم (12)
    لعلاج بحة الصوت والتهاب الحنجرة تخلط مقادير متساوية من عصير الجزر الطازج+عصير التفاح الطازج ثم يمزج معهما ملعقة من العسل الأصلي وتشرب منه فإنه مفيدة جدا للبلعوم
    وصفة رقم (13)
    شرب عصير الجزر الطازج والمذاب به كمية من العسل +بعض من قطرات ليمونه طازجة يساعد في إزالة البحة وتحسين الصوت والغرغرة به قبل شربه تكون مفيدة جدا
    وصفة رقم (14)
    لتحسين أداء الصوت يؤخذ مقدار مناسب من الزبده الطازجة مع مقدار مماثل من عسل النحل الأصلي ويضاف للمزيج ملعقة صغيرة من القرفة ويؤخذ من هذه الوصفة بعد مزجها مقدار ملعقة صغيرة ثلاث مرات في اليوم مع كل وجبة لمدة خمسة أيام فإنها تزيل البحة والحشرجة من الصوت وتحسن أداءه
    وصفة رقم (15)
    لعلاج الحنجرة المرهقة يلعق زيت السمسم باللسان عدة مرات كل يوم ويعتبر زيت السمسم من أفضل الأدوية علاجا للحنجرة المتعبة فهو يساعد كثيرا في حلاوة الصوت
    وصفة رقم (16)
    أجع كافة أطباء العرب القدماء أمثال ابن البيطار وابن سيناء وداود الانطاكي على أن عصير عرق السوس من أكثر الأغذية فائدة للصوت وتحسين أداء الحنجرة وتقوية القصبة علما بأن عصير عرق السوس يحذر من شربه للمصابين بضغط الدم والسكري
    وصفة رقم (17)
    وهذه الوصفة مشهورة لعلاج القصبة الهوائية وإزالة البلغم والحشرجة منها وتحسين الصوت:
    خذ 50 غرام تين مجفف+50 غرام من التمر+50غرام من الزبيب+50غرام من العناب ويخلط الجميع ثم يضاف عليهم مقدار لتر من الماء الصافي وتغلى الخلطة على نار هادئة ثم تشرب بعد التبريد مقدار كوب مرتين إلى ثلاث مرات يوميا ولمدة خمسة أيام
    وصفة رقم (18)
    من كتاب الطب النبوي لابن قيم الجوزية، ص 274
    إذ ملح السمك وعتق وأكل صفي قصبة الرئة وجود الصوت
    وصفة رقم (19)
    الشوربه المعموله من الملفوف تساعد على تحسين الصوت وزيادة قدراته وعلاج الحبال الصوتية كما تساعد على تحصين الجسم من أمراض الرشح والزكام والبرد كما تساعد على علاج القصبات والشعب الهوائية
    وصفة رقم (20)
    أثبتت الأبحاث على أن شرب الشوربه المعموله من الكراث تساعد في علاج بحة الصوت والسعال الحاد كما أن الاعتياد على أكل الكراث الطازج يحسن الصوت كما تؤكد كتب التاريخ حيث تذكر أن (نيرون) الإمبراطور اليوناني كان مشهورا بحسن الصوت والغناء الجميل وقد ذكرت لنا كتب التاريخ أنه كان يخصص يوما في الشهر لا يأكل فيه سوى الكراث
    وصفة رقم (21)
    أكل ورق الملفوف الطازج ببطء شديد جدا ومص مائه يساعد في علاج و تقوية الحبال الصوتية ويضفي على الصوت حلاوة وجمالا ويزيل البحة
    وصفة رقم (22)
    إذ غليت أعواد القرفة مع كمية مناسبة من ورق النعناع الطازج في مقدار من الماء ثم صفيت ومزجت بقليل من السكر فإنها شراب نافع جدا لتحسين الصوت وتقوية الحبال الصوتية

  

التعليقات على موضوع : ملف كامل عن الحنجره ومشاكل الاحبال الصوتيه وعلاجها

لا توجد تعليقات على هذا الموضوع حالياً

أضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق



تعليقات الفيس بوك

مواضيع ذات صلة

إعلانات

استطلاع رأى

ما رأيك في التطويرات الاخيرة لموقع الجريدة؟

ممتاز
جيد جدا
جيد
سئ
سئ جدا

إعلانات

00

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة البداية الجديدة 2011


تصميم وبرمجة :